recent
أخبار ساخنة

وفاة المعارض والسياسي السوري ميشيل كيلو.

وفاة المعارض والسياسي السوري ميشيل كيلو.


 توفي اليوم الاثنين السياسي والمعارض السوري "ميشيل كيلو" عن عمر ناهز 81 عاماً، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وذلك فب إحدى مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، حيث نعى السوريين فقيدهم المعارض ميشيل كيلو الذي دخل المستشفى قبل أسبوعين وذلك بعد ان تدهورت حالته الصحية جراء إصابته بفيروس كورونا.

 الجدير بالذكر بأن الراحل "ميشيل كيلو" ينحدر من مدينة اللاذقية من مواليد عام 1940، وعمل "كيلو" في وزارة الثقافة والإرشاد القومي وترأس مركز "حريات للدفاع عن حرية الرأي والتعبير في سوريا"، وعضوا في "الائتلاف الوطني السوري" المعارض. 

 هذا ويعتبر "ميشيل كيلو" من الوجوه المعارضة البارزة في فترة الربيع الدمشقي، و من الموقعين على وثيقة "إعلان دمشق" و تعرض "كيلو" للاعتقال مرات عديدة بداية من السبعينيات ولغاية عام 2009 حيث أفرج عنه عقب اعتقال دام ثلاث سنوات، بعد إدانته من قبل المحكمة العسكرية بنشر أخبار كاذبة، وإضعاف الشعور القومي والتحريض على التفرقة الطائفية على حد وصف نظام الاسد الحاكم في سورية.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات ضد النظام عام 2011، جاهر كيلو بتأييده للتظاهرات السلمية منذ انطلاقها وللمطالبة بالحرية والديمقراطية، مما عرّضه لمضايقات غادر على إثرها سوريا، واستقر منذ سنوات في باريس.
هذا وانخرط ميشيل كيلو في الحراك السياسي للثورة السورية، وكان عضوا بارزا في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ومثل فيه التيار الليبرالي، قبل أن يغادره عام 2016 على إثر بعض الخلافات.


google-playkhamsatmostaqltradent